الاثنين، 25 مارس، 2013

لِمَاذا بالعَربيّة ؟

وودت كثيراً أن أدّون بالعربية الفصحى ، لكنني في كل مرة أقف حائرة وأنظر حولي فأجدني أصادف الكثير من المتاعب فمن جهة ليس لدي ذلك الكمُ الهائل من المفرادت اللغوية لأكون بتلك الفصاحة التي أتخيل نفسي بها يوماً , ومن جهة أخرى فلست على دراية كافية بقواعد اللغة العربية حتى أستطيع التدوين دونما أخطاء -مفجعة- للعَالِمِينَ باللُغةِ العربية .. لكنّني في النهاية قررت أن أدون ! لماذا ؟ هي في النهاية لغتي التي أفتخر وأعتز بها ولا أريد -ولو للحظة- أن أكون ممن ساهموا في اندثارها وضياعها وهي الغاليةُ التي نزلت بها معجزة خاتم الأنبياء.
نعم قد يكون لدّي بعض الأخطاء -وربما لابدُ- لكن في النهاية لو لم نخطىء لن نتعلم أبداً , لو ظللنا خائفين من المحاولة والمُبادرة بأخذ خطوةٍ نحو الأمام لما تغير شيءٌ في واقعنا .
إذن فكما وُضِّح لكم مسبقاً , هنا وفي هذه المدونة ستكون محاولتي للتدوين باللغة العربية , من يجد لدي خللاً لغوياً في جملة ما أو كلمةٍ غير مناسبة لموضعها  فليخبرني ! سأسعدُ كثيراً بمشاركتكم لي. آرائكم وانتقادتكم وملاحظتكم تهمني كثيراً فكونوا في القُرب .
*خديجة أسامة .
حُرِرَ في : 25 -3 - 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق