الثلاثاء، 26 مارس، 2013

مِنَ الْقلبْ..أكتب

في طيبة, القلب يرتاح , والنفس تطمئن,عندما ترى فقط مآذن المسجد النَبَوي,ترتاح نفسك وتزدَادُ إشتياقاً لرسولِ الله صلوات ربّي وسلَامه عليه.
قبل بضعة أسابِيع عندما كنتُ في المدينة المنورة,كنت في أحبّ المُدن إلى قلبي! نعم والله,كنتُ في سعادَة كبيرة.
كنتُ أرَى الحمَام يحلق في سماء المدينة بكثرة, كان منظرَا جميلاً جداً!
وَكَانتْ مُزدَحِمَة إزدِحَامَاً شَديدَاً , مليئةً بالعُربِ والْعَجَمِ! كان منظراً رائعاً...
حينها كتبتْ:
                                               والـطّــائر يَطِيــرْ...وســـطَ إزدِحَـــامٍ كَـبِــيـرْ
                                               في مَدِينةِ الحبيبْ...فيـــهــا الْقلــبُ يطــــــيبْ

جاءَ الوقت لنغادرْ المدينة المُنورة متَجهينَ إلى مكّةَ المُكرّمَة..حينها كتبتُ هَذِهِ الْأبيَات:

                                           طَــــيْــــبَــة يــــا طـــيْــبَـــة... لـــكِ مــــنِّي ســـلامَـــا
                                           فيكِ الْحَبِيبُ الْمصطَفَى دُفنْ... وَخَيرُ صحابَتِهِ الْكِرَامَا
                                                     
أمّا في مَكّة...
 التي وُلِدَ فيها خاتم الأنبيَاء مُحمّد صلّى الله عليهِ وسلّم..والتي هيَ مهبط الوحي...
قبلَ السير إلى المسجد الْحَرَام,وقبلَ أداء الْعمرة,كتبت:
                                                رَبِّي جِئْتُ إليكَ عاصياً...أرجُو مِنكَ غُفرانَ الذُنوبِ
                                                قدْ أذنبــتُ ذنباً فنَدِمــتُ...وَعَلِمتُ أنّكَ غفّـارُ الذّنُوبِ

بعدما أعتمرتْ وأدّيت صَلاتيّ المَغرِب والْعِشاءْ,ثمَّ غادرنَا المسجد الْحَرام,كتبتُ هَذهِ الْأبيات:
                                                عِندَ الْكَــعبةِ طُــفنَــا...والْحـجـرُ الأسود قبّــلنَــا
                                                وَمَقامُ إبرَاهيمَ رأيْنَا...وَفِي ساحَةِ الْحرمِ صَليّنَا

جلسنا بضعةِ أيّام ثمَّ غادَرنَا من مكّة,فأجمل اللحظات عندما تُصلي في مسجد رسولِ الله أو في الْمسجد الْحرام!
رزقكم الله زيارة طيبة وبكّة,والصّلاة في مسجدِ رسُول الله وفي الْمسجد الْحرام..
ورزقنَا جَميعاً الّصلاة في الْمسجدِ الْأقصِى...

دُوِّنَ بِوَاسطَة:مِيرِيهَان السّيّد , بتاريخ:  26\3\2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق